Sign In
18 أغسطس 2018, الساعة 04:46 م
920000425

 "مدن" و"أصدقاء البيئة بالدمام" توقعان اتفاقية للتوعية البيئية في المدن الصناعية بـ "الشرقية"

30 يوليه 2018

وقعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية أصدقاء البيئة بالدمام، لتعزيز التنسيق في مجال التوعية البيئية داخل المنشآت والمصانع القائمة في المدن الصناعية التابعة لـ "مدن" بفرع المنطقة الشرقية، عبر "مبادرة المنطقة الشرقية لحماية البيئة"، رفعاً لوعي الجهات ذات الصلة بحماية البيئة، ومساعدتها في القيام بواجباتها تجاه ذلك بكفاءة وفاعلية.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها مدير إدارة التشغيل المكلف بـ "مدن"؛ المهندس أحمد الهليّل، اليوم بمقر إدارة المدينة الصناعية الثانية بالدمام، مع رئيس مجلس إدارة الجمعية؛ المهندس طلال الرشيد إلى حث المصانع والمنشآت داخل المدن الصناعية بالمنطقة على المزيد من الالتزام بجودة البيئة، من خلال نشر الوعي البيئي عبر الندوات والحملات وورش العمل وتنفيذ الأسابيع البيئية، وتشجيع مشاركة الطرفين في المناسبات البيئية، تماشياً مع جهود "مدن" في القيام بدورها الوطني والمجتمعي، بتوفيرها بيئة نقية وآمنة، تتجاوز في مفهومها إطار المدن الصناعية لتمتد إلى المناطق الحاضنة لها.

وأكد مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بـ "مدن"، بندر الطعيمي، مضي "مدن" في إقامة علاقات تعاون مثمرة وبنّاءة مع كافة الجهات التي من شأنها تحفيز نمو القطاع الصناعي وتهيئة البيئة المناسبة لذلك، وعقد الشراكات مع القطاع الخاص والقطاعات الغير ربحية، بما يحقق استراتيجيتها في تمكين الصناعة بالمملكة، ويمكنها من الإيفاء بالتزاماتها في إنفاذ أهداف برنامج التحوّل الوطني 2020، وتحقيق رؤية المملكة 2030، الرامية لأن تكون كافة مدنها الصناعية متوافقة مع أنظمة البيئة والسلامة المعمول بها عالمياً.

من جهته؛ قال رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة بالدمام؛ المهندس طلال الرشيد، إن الاتفاقية تدعم تحقيقهم لخططهم في رعاية البيئة ورفع مستوى الوعي البيئي لدى أصحاب المنشآت والمصانع والعاملين بالمدن الصناعية، بما يخدم الأهداف المشتركة للطرفين، ويعزز التعاون بينهما في وضع خطط تساهم في تطوير المسؤولية المجتمعية بالمنطقة الشرقية، في ظل الإدراك الكبير لـ "مدن" بأهمية هذا العمل، ورغبتها الأكيدة في تحقيقه.

وإدراكاً منها لمسؤوليتها المجتمعية؛ تحرص "مدن" على تطبيق نظام خاص لإدارة وحماية البيئة على مدار الساعة في مدنها الصناعية عبر ثلاثة عشر برنامجاً متقدماً في مراقبة جودة الهواء، وتنفيذ اختبارات انبعاثات المداخن، والتفتيش البيئي وفق نظام ISO14001، والتأهيل والإصحاح البيئي، ونمذجة سلوكيات ملوثات الهواء، وتقييم المخاطر البيئية، ومعالجة المياه الصناعية، وبناء الكفاءات، وبرنامج الجودة والنوعية، بجانب حرصها على التوسع في مشاريع التشجير وزيادة رقعتها، ما رفع عدد الأشجار المغروسة داخل المدن الصناعية لأكثر من 65 ألف شجرة، بالإضافة إلى جهودها في إزالة المخلفات البلدية ومراقبة التخلص من المخلّفات الصناعية للحد من التجاوزات البيئية، وتحقيق استراتيجية 3R للمياه المعالجة.


آخر تحديث 31 يوليه 2018 05:41 ص