Sign In

 خادم الحرمين الشريفين يشرِّف "وعد الشمال" ويدشن مجموعة من المشاريع الصناعية الجديدة

26 نوفمبر 2018

قام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –أيده الله- بزيارةٍ ميدانية لمدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية، حيث اطلع –يرعاه الله- على أحدث مستجدات المدينة، وافتتح عدداً من المشاريع التعدينية والصناعية التي ستشكل قيمة مضافة هامة لإجمالي الناتج المحلي بالمملكة، وتوفر المزيد من فرص العمل والتأهيل والتدريب للشباب والشابات السعوديين، حيث بلغت تكاليف المشاريع القائمة والمستقبلية في المدينة أكثر من 450 مليون ريال تشمل تطوير البنى التحتية ومباني وخدمات ومرافق عامة. 

ولدى تعقيبه على هذه الزيارة الميمونة، رفع سعادة مدير عام "مدن"، المهندس خالد بن محمد السالم، بالغ التقدير والامتنان لخادم الحرمين الشريفين –أيده الله - ، مشيراً إلى أن مشروع "وعد الشمال" لم يكن ليرى النور لولا رؤيته الحكيمة، وحرصه -أيده الله-على كل ما من شأنه رفعة القطاع الصناعي وتعزيز نموّه.

وأوضح المهندس السالم أن "مدن" تعمل على تطوير البنية التحتية للمنطقة الصناعية في "وعد الشمال" بمساحة تبلغ 4.5 مليون م²، بما في ذلك الخدمات المساندة، والصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة. مؤكداً أنه بفضل دعم القيادة الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين–حفظهما الله-، تمكنت مدينة "وعد الشمال" من استقطاب عددٍ من الشركات السعودية الرائدة لتنميتها والاستثمار فيها، وفي مقدمتها: شركة "معادن"، وشركة أرامكو السعودية، والشركة السعودية للكهرباء، وشركة المياه الوطنية، والشركة السعودية للخطوط الحديدية.

وتمتد مساحة مدينة "وعد الشمال للصناعات التعدينية على مساحة قدرها 290 كيلومتراً مربعاً في الشمال الشرقي لمدينة طريف في منطقة الحدود الشمالية، وهي تتميز بموقع استراتيجي بسبب قربها من منجم فوسفات الخبراء وربطها بالسكة الحديدية.

ومن المتوقع أن تكتمل مراحل التنمية على مدى الثلاثين سنة القادمة. وقد تم تصميم المخطط العام ليتماشى مع خطة التطوير للمدينة، وقد اكتملت المرحلة الأولى من تنفيذ الخطة الرئيسية للمخطط، بما فيها المنطقة السكنية، ويتم الآن العمل على المرحلة الثانية من تطوير المنطقة الصناعية وجزء من المنطقة السكنية.

وسعياً من "مدن" لدعم المستثمرين، قامت بتقسيم مراحل العمل وتحديد مناطق ذات أولوية، فضلاً عن باقات التحفيز التي تسهم معاً في تسريع وتيرة تطوير وتوفير الخدمات للمستثمرين ليتمكنوا من بدء نشاطهم الصناعي في فترة زمنية قصيرة، خاصة إمكانية استئجار الأراضي الصناعية لمدد طويلة، وبأسعار مغرية، وإمكانية الحصول على تسهيلاتٍ مالية، وقروضٍ حكومية، قد تصل إلى %75 من تكلفة المشروع، بالإضافة إلى الإعفاء الجمركي للآلات والمعدات والمواد الخام الداخلة في النشاط الصناعي، وتسليم الأرض خلال فترة وجيزة من تاريخ تقديم الطلب إلكترونياً عبر موقع "مدن".

وتحرص "مدن" على تطوير مدنها الصناعية بأساليب توفر فرصاً استثمارية لمختلف رؤوس الأموال حول العالم، وتكفل إيجاد قوة اقتصادية وفرص عمل وتطوراً في الأيدي العاملة، من خلال تسهيل الإجراءات المتبعة، وتقديم الضمانات المتعددة، بما في ذلك قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، بالإضافة إلى الشركات الكبرى المحلية، كما تعمل "مدن" على استقطاب الشركات العالمية بما يسهم في تحقيق رؤية 2030 من حيث تنويع الاقتصاد الوطني وتحفيز عملية توطين القطاع الصناعي بالمملكة، عبر بيئة تنافسية تسهم في رفع معايير الجودة وتطوير الأيدي العاملة.

ومنذ تأسيسها عام 2001، تضطلع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مُدُن" بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات وفق أعلى المعايير العالمية، وهي تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المدن الصناعية الخاصة، وقد نجحت في استقطاب الاستثمارات العالمية ذات القيمة المضافة للسوق السعودي، إلى جانب شراكاتها الداخلية. وقد تمكنت "مدن" من جذب استثمارات تفوق 500 مليار ريال حتى اليوم، من خلال أكثر من 6000 عقداً صناعياً وخدمياً ولوجستياً شملت مختلف الأنشطة الاستثمارية، بما يسهم في تحقيق رؤية 2030 من حيث تنويع الاقتصاد الوطني وتحفيز عملية توطين القطاع الصناعي بالمملكة.


آخر تحديث 04 ديسمبر 2018 04:32 ص